رأس المال في القرن الحادي والعشرين - ‎توماس بيكيتي دار التنوير

ترجمة:وائل جمال وسلمى حسين

٢٤٫٣٠ $

653‎‎ صفحة

نجد في هذا الكتاب وصفًا لصعود اللامساواة، يقول بيكيتي: في نهاية الأمر من الممكن أن نرى إعادة ظهور العالم المألوف بالنسبة لأوروبيي القرن التاسع عشر، ويستشهد براويات أوستن وبالزاك، ففي هذا المجتمع الميراثي تعيش مجموعة صغيرة من أصحاب رأس المال في رخاء ونعيم من خلال جني ثمار الثروة الموروثة، في حين يكافح البقية لكي يستمروا ويعيشوا ضمن الحد الأدنى

إن الدور الصحيح للمثقف هو أن يسائل الدوجما السائدة وأن يفكر في مناهج جديدة للتحليل وأن يوسع حيثيات الجدل الاجتماعي العام. وهذا ما نجده في كتاب رأس المال في القرن الحادي والعشرين، فالموضوع الذي يخوض فيه بيكيتي مهمٌ لدرجة تجعل من الصعب تجاهله.

John Cassidy (New Yorker)

لقد كان هذا الكتاب حدَثًا على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما قدّمه من حقائق هي نتيجة مسح شاملٍ وواسع أظهر التأثيرات السلبية لصعود اللامساواة

لقد تُرجم الكتاب إلى كل لغات العالم الحيّة، وتصدّرت نسخه واجهات المكتبات. وفي كل مكان أثار جدلًا واسعًا لا تزال آثاره مستمرة

  • ٢٤٫٣٠ $
نفذت الكمية
المنتج غير متوفر حاليا

منتجات ربما تعجبك