قراءة بشرية للدين - محمد الشبستري مؤسسة الانتشار العربي

ترجمة: أحمد القبانجي | 360 صفحة

١٤٫٨٥ $

ما معنى الألوهية والدين؟

"منذ أن بدأ الإنسان حياته على هذه الأرض، تساءل عن معنى الألوهية، ومعنى الدين، فكيف فهمهما، وأي درب سلك في ممارسة عملية التعبد، هل قبلها بشكل حتمي ومطلق، أم اختارها بحرية. يطرح الدكتور "محمد مجتهد الشبستري" قراءة جديدة للدين في كتابه المثير للجدل "قراءة بشرية للدين" فانطلق في رؤيته للدين من منطلق إنساني في جدلية تفاعله الثقافي مع محيطه السياسي والحقوقي والعقلاني، أي أنه نظر إلى الدين بنظرة بشرية تتصل بالرؤية الدينية للإنسان المتجه نحو الله. | يحتوي الكتاب على ثلاثة عشر مقولة هامة تعكس هذه التجربة الدينية الجديدة، يبدأها بمقولة "الهرمنيوطيقا" والنصوص الدينية، يشير فيها إلى دور الحركة العقلانية للإنسان في تفسير النصوص الدينية، أي كيف فهم المفسرين "النص" الإلهي، وتجاوزوا إلى فهم الحياة ومن ثم فهم الوجود. أما مقالة "ثلاثة أنحاء للقراءة للتراث الديني في العصر الحاضر" تمثل تصويرة لعدة أشكال وأنحاء من سعي الإنسان المؤمن في هذا العصر للاستفادة من التراث الديني. أما مقالة "قراءة بشرية للدين" فإنها تتكفل بیان بعض التوضحيات حول كتاب "نقد القراءة الرسمية للدين" ومقالة "المعرفة التاريخية للدين والإيمان" تشير إلى مفهوم "الإيمان الإسلامي" في العصر الحاضر وأنه لا يتيسر بدون معرفة تاريخية للدين فيما تمثله من سعي بشري في هذا الحقل، ومقالة "التحليق فوق سحب اللاعلم" تصور لنا الإيمان في مكوذج "تحليق الإنسان نحو الله" في أجواء الحيرة وعدم العلم، وأما مقالة "الحرية والأخلاق" فتبحث عن التأصيل للحرية في واقع الأخلاق والمجتمع وأن الحرية تمثل شرطة أخلاقية لأفراد المجتمع في حركة التفاعل الاجتماعي. ومقالة "الديمقراطية والدين" تهتم بتحليل موضوع الديقراطية ونسبتها للدين وأن الديمقراطية لا تكون دينية أو غير دينية، وأما مقالة "الديمقراطية والإسلام" فتبين هذه الحقيقة وهي أن الإنسان يحتاج إلى الإيمان من موقع كونه كائنة سياسية لا من موقع أنه مؤمن يحتاج إلى السياسة.

أما مقالة "حقوق الإنسان ونصوص الأديان الإبراهيمية والحاكمة الحقوقية لله" فتسعرض بيان هذا الموضوع وهو أن "سلطة الله الحقوقية" على البشر لا تمثل مفهوما مقبولا ومعقولا في الوعي العقلاني للإنسان المعاصر، وأما مقالة "الفتاوي الدينية وفقدان القناعة العقلانية" فتشير إلى كيفية خروج الدين والتعاليم الدينية عن مناحي الحياة بسبب الغفلة عن القناعة العقلانية، ومقالة "السياسة والتعبد" تبحث في تحليل مختصر عن أن السياسة في العصر الحاضر لا يمكن أن تكون من جملة الأمور التعبدية. ومقالة "لما تحترم البشرية الأحرار من البشر؟" تسلط الضوء على وجه الحاجة الماسة للإنسان المعاصر للحرية ودور الأنبياء في تفعيل حركة الأحرار. ومقالة "الاتجاهات السياسية الدينية في إيران قبل الثورة" تتضمن تحليلا عن الحركات السياسية الدينية في تلك المرحلة من الزمان وتركز على هذه النقطة الأساسية وهي أن "الفتوى السياسية" لا تمثل فكرة سياسية وأن التيارات الدينية التي تعتمد على الفتاوي الدينية. السياسية لا تعكس في مضمونها فكرة سياسية خاصة.

کتاب هام يقدم رؤية جديدة للإنسان المسلم في مفهوم الدين، تحثه أن يكون عاقلا وحرة وفاعلا ومثمرة في حركة الحياة."

  • ١٤٫٨٥ $

منتجات قد تعجبك