تجاوز الفصل بين البحث والتعليم - انجيلا برو العبيكان للنشر

١٠٫٨٠ $

150 صفحة

"إن العلاقة بين البحث والتدريس أصبحت مشكلة معضلة في أوساط التعليم العالي في الوقت الحاضر، ومع ذلك ما زال يُطلَب من الطلاب أن يطوروا مهاراتهم على صعيد البحث والاستعلام؛ وذلك بغية مواجهة تحديات الحياة المهنية في القرن الحادي والعشرين. إن هذا الكتاب يطرح السؤال الآتي: كيف يمكن للجامعات أن تطور العلاقة بين البحث والتدريس بحيث يتعزز البحث ويرتقي التدريس؟! ينظر هذا الكتاب إلى المبادرات الهادفة إلى إيجاد التكامل بين البحث والتدريس بوصفها خطواتٍ على طريق تطوير تعليم جامعي عالٍ جديد؛ إضافة إلى ذلك يقترح كتاب البحث والتدريس تكوين مجموعات من الطلاب والكوادر الأكاديمية تستند إلى المعرفة الثقافية الشاملة بوصفها نِتاجاً لتطوير التدريس المستند إلى الدليل، والبحث المعزز بالتدريس، كما يوصي بالتخلص من العوامل الثقافية والمؤسسية المتصلة بالتعليم العالي، التي تؤدي -في الوقت الراهن- إلى نسف محاولات الربط بين البحث والتدريس. يستعرض الكتاب –في هذا الإطار- أمثلة ومناقشات، كما يطرح تساؤلاً ذا أهمية، ويطرح فهماً ومفهوماً جديدين للعلاقات القائمة بين البحث والتدريس، وتصوراً لأسلوب دعمها وتعزيزها. آنجيلا برو: تشغل منصب أستاذ مساعد في معهد التعليم والتعلُّم في جامعة سيدني. اشتهرت بوصفها باحثة في حقل دراسات التعليم العالي، حيث كانت قد عملت –في أوقات سابقة– في كلٍّ من المملكة المتحدة وأستراليا. كما شغلت –سابقاً– منصب رئيس جمعية البحث والتطوير الخاصة بالتعليم العالي في أستراليا. تعمل –حالياً- مساعدة رئيس تحرير المجلة الدولية للتطوير الأكاديمي. إن هذا الكتاب كتابٌ ممتاز من الطراز الأول، نفيس ولا يُقوَّمُ بثمن، مميز وخاص،إنه يسهم إسهاماً عظيماً في زيادة أعداد المتخصصين واسعي الخبرة والاطلاع في المجال الذي يتحدث عنه، وفي زيادة أعداد المحتاجين للفهم والراغبين فيه. جامعات في القرن 21 – تُزاوِجُ بين البحث النظري الذي يركز على المفاهيم والبحث العملي التجريبي لتقدم معلومات وخبرات متقدمة على صعيد صناعة السياسة في الحقلين الوطني والعالمي. محررا السلسلة: نويل إنتويستل - روجر كينغ. "



  • ١٠٫٨٠ $

منتجات ربما تعجبك