الفيصل: كل الطرق مسدودة؟! مركز الملك فيصل

العددان 497-498| عام 1439هج

٣٫٧٨ $

كل الطرق مسدودة

عنونت مجلة "الفيصل" صدر عددها الجديد بتساؤل حول مآلات الصراع العربي الإسرائيلي، وكتبت بالخط العريض على الغلاف "كل الطرق مسدودة؟!"، وخصصت ملف العدد لهذا الموضوع الذي شارك فيه نخبة من الباحثين والكتاب العرب، وطرح الأسئلة الآتية: هل من أفق للحل في أطول صراع يشهده التاريخ الحديث؟ وكيف يرى المثقفون العرب والكتاب الفلسطينيون هذا الصراع؟ وألا يزال حل الدولتين قائمًا، ولدى العرب أوراق ضغط يمكن أن تغير في موازين القوى، أم أن سياسة الأمر الواقع هي التي ستحدد المصير؟. كما تناول عبد الله الشايجي الأكاديمي والكاتب الكويتي تداعيات قرار نقل القدس على القضية الفلسطينية، وتحدث الكاتب السعودي نجيب الخنيزي عن المقاومة الفلسطينية وتغيير المعادلة، ورصد الكاتب السوري محمد سيد رصاص مسار النظرة العربية إلى دولة إسرائيل، وحول إقحام التطبيع في صراع وجودي كانت مشاركة علي فخرو الكاتب البحريني، وشارك الناقد المصري مدحت صفوة بمقال عن «مملكة الزيتون والرماد».. مثقفو العالم و«حقارة الاحتلال»، واستعرض حسن أوريد الكاتب والناطق الرسمي السابق باسم القصر الملكي في المغرب القضية الفلسطينية من منظور مغربي، ومن المغرب أيضاً شارك أحمد المديني الروائي والكاتب بمقال من احتلال الأرض إلى تحوّلات النص.

وفي حوار خاص ضمن هذا العدد، يكشف المفكر المغربي الدكتور محمد سبيلا أبعاد الصراع بين التقليد والحداثة، انطلاقًا من الراهن العربي عمومًا والمغربي خصوصًا، فضلا عن الخوض في إشكالية الحداثة وتجلياتها وإخفاقاتها عند العرب وطبيعة الدولة المدنية والعلمانية. ورسمت الشاعرة والكاتبة السعودية فوزية أبو خالد بورتريه نصي عن خيرية السقاف الأكاديمية والأديبة والصحفية السعودية التي تم تكريمها مؤخراً في مهرجان الجنادرية. فيما استعرض أشرف القرقني الشاعر والمترجم التونسي المحاورة الشهيرة حول أفكار نيتشه وفلسفته بين نخبة من أهم المفكرين والفلاسفة في القرن العشرين وهم: ماكس هوركهايمر وثيودور أدورنو وهانس غيورغ غادامير. بجانب لقاء مع الكاتب المسرحي محمد العثيم عن غياب التخطيط للمسرح في بنية الثقافة السعودي وظهور المرأة على المسرح قريباً بالمملكة، إضافة إلى ترجمة لحوار مع الفوتوغرافي الأميركي من أصل سوفييتي ميشا غوردن حول تجربته.

كما نشرت «الفيصل» عدداً من الموضوعات والتقارير والتحقيقات المنوعة، منها: تحقيق يتضمن آراء عدد من المختصين حول تناول التاريخ في الدراما التلفزيونية والخيط الفاصل بين رؤية الدراما ودراما التاريخ، ويوتوبيات سينمائية مضادة أفلام الخيال العلمي ونبوءات مستقبل البشر، وتقرير عن الروائيون الذين يجدون في العالم الافتراضي عالمًا أكثر واقعية، وتحقيق حول الأساطير المؤسسة لـ«الإسلام السياسي» عبادة الماضي وتكفير المجتمع والبحث عن الإمبراطورية المفقودة، وكذلك الفن والوجدان والفقه وسؤال القطيعة، وصبري موسى يفضح «فساد الأمكنة» ويفتح أبواب الحداثة لأجيال من الكتاب.

وكتب لـ«الفيصل» عدد من الكتاب العرب، وهم: محمد خضير الكاتب العراقي "جاذبية القصة القصيرة"، فيصل دراج الناقد الفلسطيني "الغربة وتناسل الحكايات (2)"، والمعرفة.. والافتتان بالذات التاريخية للكاتب الأردني رامي أبو شهاب، وكتبت الفنانة اللبنانية أميمة الخليل "الفن للناس وليس لحكّامهم"، وشعر بلا أسوار للشاعر المغربي صلاح بوسريف، و"باكرًا، اقتحمت «التابو»" للناقدة سعودية ميساء الخواجا، وللكاتبة السعودية لمياء باعشن "الرَّسِيلُ المُجنّح"، ولا تَحزنْ على قُرطبة للشاعر والناقد مغربي محمد بنيس، والوعي بالحاضر وتحرير الكيان للكاتب التونسي فتحي التريكي.

واشتمل باب "دراسات" على تناول دراسة النسوية ما بعد الكولونيالية تفكيك الخطاب الاستشراقي حول «نساء الهامش»، ورواية «النجدي» لطالب الرفاعي بين التخييل والتاريخ، وتطرق الناقد العراقي حاتم الصكر إلى رثاء الروح لحسب الشيخ جعفر. وتضمن باب "ثقافات" حديث الكاتب الكوري الجنوبي هوانغ سوك عن أن الغضب هو الجحيم الذي صنعناه بأيدينا، والأدب هو الرعب بعينه للروائي المكسيكي كارلوس فوينتس، وحضور الشعر العربي في جيل 27 الإسباني بيدرو ساليناس نموذجًا.

كما احتوى العدد الجديد من المجلة على عدد من القراءات في كتاب «اللغة في شعرية محمود درويش» للباحث سفيان الماجدي، وكتاب «ذكرى شخص تظنّه أنت» للشاعر علي العمري، وكتاب "جدار أزرق" للشاعر جمال القصاص، بجانب العمل الأخير للمفكر الفرنسي فريدريك غروس المعنون بـ«العصيان». وأيضاً نشر عدد من النصوص من مؤلف «قصص» للكاتب الكوبي برخيليو بينيرا، وغذاء القائد للطف الصراري، والسيرة الأخيرة لجوادي للشاعر والكاتب علي الدميني، و"كلما سبقتْكَ اﻷرض أدركْها بالنشيج"، للشاعر إبراهيم الحسين، و"نزول السلّم الحجري" للقاص لؤي حمزة عباس، و«مستقبل الماركسية» لأندرو ليفن، وللكاتب "هل اقتناع المناصرين سيبعث فيها الحياة؟".فيما حمل كتاب الفيصل الذي يصدر برفقة المجلة، عنوان: "مداخل إلى الأدب الأمازيغي الحديث".

  • ٣٫٧٨ $

منتجات ربما تعجبك