قهوة الله - إبراهيم سعيد دار مسعى

٨٫١٠ $

152 صفحة

يقدّم فنجان قهوته الأول للحبيبة، للحب نفسه، في عشرين نصًّا فائضًا بعذوبة العشق وبأشيائه الأليفة، فكل ما يشير لأنثاه يصبح موضوعًا للكتابة وللعشق، ثم يقدم فنجان قهوته الثاني للعالم، للكائنات والأشياء، لسياج الحدائق والبحر والشجر والأغاني والأطفال والأصوات.

وفنجانه الأخير يحتفي من خلاله بالخالق، وفي منتهى الحب الإلهي يقدّم سعيد هذا الفنجان في لغة صوفية آسرة، وفي تجليات عميقة الدلالة، ثاقبة في معناها..

وجاء في ظهر الغلاف:

مازال صبحُ وجهك في مكانٍ ما من رأسي، مازال، كعادتهِ، يقتربُ كفجر، مدهشًا في كلّ مرة تشرقُ فيها شمسُك من بحر ذاتي.. نور حبك الطالع كنهارٍ استحمّ في ذاته، مبللاً بماء المناهل الوضاءة.. ظهورك الصاعد نجمةً فريدة باهرةً في خيالٍ كونيٍ لانفجار الخلق العظيم، تتوالد منك بسرعةٍ لا نهائية نجومٌ بلا عدد ومجراتٌ بكواكب لا حصر لها، وأرضٌ وحيدةٌ تشهدُ ذلك كله، تلك الأرض هي أنا، المأخوذ بالدوران "حول نفسهِ وحولكِ في فضاء حبيب.. كل دوران تكرار لشروقك"

  • ٨٫١٠ $

منتجات ربما تعجبك