فوضى مرتبة - زهراء الجارودي الدار العربية للعلوم ناشرون

٤٫٠٥ $

107 صفحة

"يمكن قراءة «فوضى مرتبة» للكاتبة زهراء محمد الجارودي بوصفه نصة مفتوحا على الأنواع، يشكل رؤيتها للعالم والأشياء والآخر، وهي رؤية تتضافر فيها أدوات التحليل النفسي والفلسفي والتراث الديني والنقد البناء، لقد استطاعت الكاتبة الجارودي أن نشأ نصا عصية على التصنيف هدفه تفكيك بنية النوع الأدبي الحقال أوجه من الداخل، ولكن الأهم في هذا العمل هو الرؤية التي يحملها، أي الرؤية التي يكونها عالم الفوضى التي يعيشها ابن الإنسان، وامتلاؤها بالشر والحزن، والفقد، والخسارة، بدلا من الخير والحب، والعاطفة، والجمال. تحت عنوان «وهم» نقرأ: "أوهامنا.. بارك الرب أوهامنا.. نبيع أفكارنا المنيرة.. به "قرير مستديرة".. نهرب من الجوع.. والجوع جزء مئا.. لا ينفك عنا.. للتو أدركت أنني مهما | ركض.. لن أغادر الحظيرة!.." - قدمت الكاتبة لعملها ب "مقدمة" تقول فيها: "نحن ک ککتاب.. شخصيات أي قصة هي جزء لا يتجزأ منا.. نحن نقتطع من أرواحنا لأدوارهم.. هواجسنا.. مخاوفنا.. ترددنا بين الشيئين.. كل حرف هو جزء من شخصيتي وذاكرتي.. لكن، الحرف وحده منفردة ليس أنا! عائلتي، أصدقائي، معارفي.. قد تعشق الشخص لكنك تنصدم بالقلم.. قرائي.. قد تعشق القلم لكتك تنصدم بالشخص.. لذا تذكروا: "اقرؤوا ما أكتب.. لا تقرؤوني فيما أكتب". هذا، وقد توزعت مادة الكتاب على العناوين الآتية: 1- حزين أنا يا الله، 2- امرأة، 3- وهم، 4- أبحث عن وطن، 5- هو وهي، 6- رجل، 7- فوضى مرتبة."

  • ٤٫٠٥ $

منتجات ربما تعجبك