البخيل - موليير دار الهدى

٦٫٧٥ $

272 صفحة

"نبذة النيل والفرات: کتب موليير تهاريج مؤنسة عني فيها قبل كل شيء بإثارة الضحك عند النظارة عن طريق عبث الأشخاص وهزلهم وأحماضهم أو تحذلقهم وتقعرهم وحركاتهم وادعائهم، كما کتب تهاريج تهدف إلى تسليتنا بصورة خاصة، معتمدة على مفاجآت الحبكة لمسرحية "أخاديع سكابان". وتراه يكتب ملاهي راقصة هزلية يمتزج فيها تصوير الطبائع بالهذر التهريجي، وبفاصل الموسيقى والرقص "كالمثري النبيل" و"مريض الوهم". وهناك ملهاة راقصة-جديدة "كالأميرة إيليد" ثم ملهاة رعوية بطولية "كمليسرت" وأخرى رعوية هزلية، فعبقرية موليير إذن هي من وجهة: في مرونته وسهولة تنوعه لملاهية، ومن جهة ثانية: واقعية ملاحظاته وصحة تحليلاته، وتلمس ذلك بوضوح في ملاهية الجدية، كما نلمس تأمله العميق في الحياة إلى جانب عذوبة النكتة وطلاوتها.

وتطالعنا "البخيل" لموليير كأصدق وأروع نموذج لتلك المسرحيات المنوعة والمتعددة الجوانب في نتاج موليير، هذه الروعة تنبعث من جميع أنحاء الملهاة، وفيها أيضا عناصر كثيرة للتهريج ومواقف خارقة للعادة بحيث لا يعقل أن تكون صورة للواقع أو مما يحتمل وقوعه في الحياة، ثم هناك العديد من الفكاهيات اللامعقولة والذي تتبدى كذلك كلما أمعنا النظر في ضوء المسرحية > وفي هذا الكتاب نص هذه المسرحية الأصلي هذا بالإضافة إلى مقدمة جاءت بمثابة دراسة نقدية كتبها المترجم ليقارن من خلالها بين موليير والجاحظ لكثرة ما بين الأدبيين من تقارب في الروح والفن والذائقة، وحاجين بخيلیهما من خصائص ومواقف، وعقلية متشابهة حينا ومختلفة حينا آخر، رغم بعد الزمان والمكان واختلاف الأسلوب.

  • ٦٫٧٥ $

منتجات ربما تعجبك