العروج - محمد الحميدي الدار العربية للعلوم ناشرون

٢٫٧٠ $

65 صفحة

"تنهض بنية عنونة مجموعة «العروج» للشاعر محمد الحميدي على فكرة المقدس وتحمل قيمتها ومعانيها الرمزية والحسية والنفسية لتنسجم مع كونه الشعري والوجداني عبر حقولها الدلالية المقترنة بالحس الوجودي للأشياء يتمظهر ذلك في قصيدة «العروج» التي تستفاد من فلسفة نفسية في تأثيث المعنى في الشعر عبر التزامه بالصورة، في لحظة الانتشاء بطزاجة الصورة، وهذا يستدعي وعيا فنية عالية، يرشح عن مشهدية صورية أجاد نقلها الشاعر من سکونیتها إلى حركة ضاجة بالمعاني وعبر تماهيات رومانسية | حينما، وتراجيدية حينا آخر كشفت عن بنی شعرية متماسكة. نقرأ له:

"بلا جسير.. بلا عنوان / يحرك في المدى إنسان / بلا وجع.. بلا أكفان/ ومیت، غادر الأزمان/ کبری خاطؤ يسري... إلى الأوطان/ أيا جسدي، أيا وجعي، أراك تدور في الأكوان/ | وخلف سرابك الأبدي... مارس لعبة الطغيان / كأن الموت في جسدي، وميض خارج الشطآن/ فأبعث في المدى صوتي؛ ليسمع آخر الإنسان/ قريبة من ليالي البحر أوردتي تغازل شمعة العشاق / فهذا الليل في جسدي يداعب شعلة المشتاق (.....) / حديث طال في نفسي، يؤرق مهجتي الغفران / فأين الليل يبعث بي؟ أين يسير بي قدري؟/ إلى الوجدان (..)". | وعلى هذا الدرب تسير قصائد المجموعة عبر رؤية كونية شاملة تقيم علائقها عبر سلسلة من المقاربات الإشارية والعلاماتية التي تتحرك بحكم الوعي الجدلي الحياتي والاستاطيقي للشاعر ورؤيته الشعرية تجاه الوجود والعالم والآخر وتماهيات الزمان والمكان."

  • ٢٫٧٠ $

منتجات ربما تعجبك